منتدى زمن العرب الإسلامى


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


منتدى زمن العرب الإسلامى القرآن وعلومه ابتهالات واناشيد وفديو اسلامى احاديث قدسية ونبوية الفتوى سؤال وجواب 0
 
الرئيسيةالرئيسية  منتدى زمن العربمنتدى زمن العرب  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  فلاشات التلاوات الخاشعةفلاشات التلاوات الخاشعة  

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 ما الفرق بين أن يتوب الإنسان و يقام عليه الحد في الدنيا و بين أن يتوب بينه و بين الله و لا يقام عليه الحد.؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الزعيم "صاحب المنتدى"
الزعيم
avatar

عدد المساهمات : 533
نقاط : 100206718
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/12/2010
العمر : 27
الموقع : http://ayman018arab.7olm.org/

مُساهمةموضوع: ما الفرق بين أن يتوب الإنسان و يقام عليه الحد في الدنيا و بين أن يتوب بينه و بين الله و لا يقام عليه الحد.؟   السبت 16 نوفمبر 2013, 8:24 am

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
ففي كل خير، وقد وردت النصوص بالأمر بالستر على النفس عند الوقوع في الذنب، ومن ذلك ما رود في قصة توبة ماعز رضي الله عنه وقول النبي صلى الله عليه وسلم: من أصاب شيئا من هذه القاذورات فليستتر بستر الله. رواه الحاكم عن ابن عمر وأصل قصة ماعز في الصحيحين.
وقد أخذ بعض العلماء من هذا استحباب الستر، وأنه أفضل من الإقرار بالذنب ليقام الحد، وذهب آخرون إلى أن الإقرار أفضل على كل حال، وذهب فريق ثالث إلى أن الستر أفضل في حق غير من اشتهر ذلك عنه.
واختار الحافظ ابن حجر أن من اعترف ليقام عليه الحد مبالغة في طلب التطهير أفضل ممن استتر وتاب بينه وبين ربه.
قال الحافظ في الفتح وهو يشرح قصة ماعز:
[color:f061=6600cc]ويؤخذ من قضيته أنه يستحب لمن وقع في مثل قضيته أن يتوب إلى الله تعالى ويستر نفسه ولا يذكر ذلك لأحد كما أشار به أبو بكر وعمر على ماعز، وأن من اطلع على ذلك يستر عليه بما ذكرنا ولا يفضحه ولا يرفعه إلى الإمام كما قال صلى الله عليه وسلم في هذه القصة " لو سترته بثوبك لكان خيرا لك " وبهذا جزم الشافعي رضي الله عنه فقال: أحب لمن أصاب ذنبا فستره الله عليه أن يستره على نفسه ويتوب ، واحتج بقصة ماعز مع أبي بكر وعمر. وقال ابن العربي : هذا كله في غير المجاهر، فأما إذا كان متظاهرا بالفاحشة مجاهرا فإني أحب مكاشفته والتبريح به لينزجر هو وغيره. وقد استشكل استحباب الستر مع ما وقع من الثناء على ماعز والغامدية، وأجاب شيخنا " في شرح الترمذي " بأن الغامدية كان ظهر بها الحبل مع كونها غير ذات زوج فتعذر الاستتار للاطلاع على ما يشعر بالفاحشة، ومن ثم قيد بعضهم ترجيح الاستتار حيث لا يكون هناك ما يشعر بضده، وإن وجد فالرفع إلى الإمام ليقيم عليه الحد أفضل انتهى . والذي يظهر أن الستر مستحب والرفع لقصد المبالغة في التطهير[color:f061=6600cc] أحب والعلم عند الله تعالى .اهـ
والله أعلم.

AA
Ayman Elarabaway
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zamn.arab.st
 
ما الفرق بين أن يتوب الإنسان و يقام عليه الحد في الدنيا و بين أن يتوب بينه و بين الله و لا يقام عليه الحد.؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى زمن العرب الإسلامى :: قسم القرآن وعلومه :: الفتوى سؤال وجواب-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: